تفجيرات بغداد 2016 … وقصيدة: إعدام صدام

بمناسبة تفجيرات بغداد قبل يوم من عيد الفطر المبارك فى يوليو 2016، أسترجع ذكريات إعدام صدام حسين فى ثانى أيام عيد الأضحى فى ديسمبر 2006 حين كتبت قصيدتى “إعدام صدام”. فالذكريات لم تمت، ومازالت المأساة فى العراق والوطن العربى مستمرة…ومتصاعدة.

إليكم القصيدة.

إعدام “صدّام”

 

عام جديد

وعيد سعيد

على كل مين شمت فينا

عدموك وعلقوا الزينة

وصبوا الخمرة فى إيدينا

بدمك انت دى المرة

وبكرة دم مين فينا؟

وكاس داير على ولادنا

وعار حتشيله أولادنا

وأحفادنا…

وأجيال جاية بعدينا

وناس جايّة تهنينا!!!

بعام جديد

وعيد سعيد

وكأنه شئ لا يعنينا

ولا دمعة خزى فى عينينا

مع إن حالنا يكفينا

ينشف البكا عينينا

 

ده لما الحزن يكسينا…بنعدّد

ولما حد يئذينا…بنندد

ولو يطبطبوا علينا…بنأيد

وبنهلل … وبنطبل

وفاكرين صوتنا واصل حد

واتارى الضعف فاق الحد

واحنا أدينا

حاطين على خدودنا إيدينا

ع الشاشة بنشوف الأخبار

شايفين بعينينا صورة العار

وكأننا استطعمنا العار

وبنعيّد

وهى دى أول مرة؟

من تانى تتعاد الكرّة

وهو ذلنا هو

والموت واقف لنا ع الباب … وبيهدد

ولسة برضه بنعيّد

والكون واقف لنا بمرصاد … وبنعيّد

وبنكتّر من الأعياد

وبنرمضن وبنعيّد

وبعد العيد مافيش كام يوم، ونرجع تانى ونعيّد

وعيد ورا عيد وبنجدّد

وأصبح شغلنا الشاغل

بس اننا بكرة نعيّد

ويا خوفى…

ويا خوفى بكرة ده يجينا

ما نلاقى أرضنا لينا

ولا نلقى فى أوطاننا

مدينة واحدة تحمينا

نتلم فيها ونعيّد

ده بكرة منّا لبلادنا

ولبس العيد لأولادنا

بنصبغه احنا بإيدينا

يا توب ابيض يفرحهم

ويرفع فى البلاد راسهم

يا توب صابغينه بذنوبنا

وربنا العليم بينا

يوم غزلنا ما يبقى أبيض

وغيم بلادنا يتبدد

ساعتها نعلّق الزينة

وساعتها بجد حنعيّد

 

31/12/2006    (الساعة 12 منتصف الليل (رأس السنة

(فى حادثة إعدام الأمريكيين لصدام حسين فجر يوم 31/12/2006 وثانى أيام عيد الأضحى 1427هـ.)

Leave a Comment

Children’s Song: “This is Egypt!” My lyrics :)

Happy 6th of October Day!

6th of October 1973 was a day of victory for the Egyptian army. The Egyptian army has reclaimed Sinai after 6 years of Israeli occupation to the Peninsula.

This is one of the many songs I wrote about Egypt, but it is the only one that has been composed so far. The composer and singer’s name is Mr. Belal El-Sheikh. I wrote it originally for kids after the 2011 Revolution. It was first performed by the children’s choir in Saad Zaghloul Cultural Center, in Cairo, in 2011.

Let me know your opinion and any criticism you might have regarding the lyrics, music, or translation.

The lyrics are translated as follows (I apologize for not being the best translator possible 🙂 ):

“This is Egypt, our children

She is the crown of all times

This is Egypt, our children

****

She is the dew kissing the cheeks of a rose

on a new morning that just broke out

Reviving it and spreading its blooming scent

Announcing the end of a night and sketches a new morning

This is Egypt, our children

*****

She is an ancient and authentic Nile travelling for so long

Carrying all the worries of Egypt’s kind-hearted people

The Nile that has been very patient, yet doesn’t tolerate injustice

This is Egypt, our children

*****

She is the glitter in the eyes that lighten up the night

She is the mother of men that overcome any hardship

She has been all the beauty of our lives
This is Egypt, our children

This is Egypt”

Leave a Comment

Art and Humor: Ismailia people’s weapons to confront lame policies

Art and Humor: Ismailia people's weapons to confront lame policies

Egyptian humor after breaking the curfew in Ismailia City:

The banner has a comic face sticking its tongue out and teasing: “From the people of Ismailia to all other Egyptian governorates: We have curfew while you don’t 😛 “.

This is how the people of cities on the Suez Canal (Ismailia, Suez, Port Said) have refused the curfew set by President Morsy. They stay at home all day long and start their marches into the streets at 9 pm (the starting time of the curfew). They sing, dance, cheer, play football, and celebrate breaking the curfew and showing that they will disrespect and neglect the rules set by a government that disrespects and neglects their real needs.

This is how Egyptians reject policies that are illogical, irrelevant, and disrespectful to the people. They first started by a huge wave of graffiti drawings all over the walls of of Cairo, they used humor and cartoons despite death all around them. Unfortunately, the government hasn’t still figured out that nobody can ever break the will of such a strong people. The only way to gain their consent and respect is by listening to them, respecting their opinions and suggestions to solve their problems, and fulfilling their real needs.

No people on Earth other than the Egyptian people has this power of artistic and humor talent. It is a sort of soft power and a peaceful, yet cheerful, civil disobedience.

Long live Egyptians and their revolution!

Leave a Comment

أصل حلاوة المولد: الحصان والعروسة

20. 3arouset el mooled

 

الصورة والقصة المذكورة هنا أكبر دليل على امتزاج الخيط التاريخى المصرى ببعضه لتكوين كيان واحد على مر العصور، وهو ما جعل مصر قوية عبر العصور ومطمع لكل الحكام ومقصد لكل من لا ملجأ له فى عصور قوتها. فمصر كانت دائما يأتيها كل لاجئ طالب رزق أو فنان طالب شهرة. فسر عظمة هذا البلد هو امتزاج الأجزاء معا وتحويرها لتأخذ أشكالا تناسب الزمن والعصر والناس الحالية، وليس الجمود على شكل واحد فى زمن واحد رغم مرور الأزمان. “كل وقت وله أدان” كما يقول المصريون، و”أنتم أعلم بشئون دنياكم” كما يقول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام. فمن يبحث عن قوة مصر لا بد أن يبحث عن عناصر قوتها وهى قدرتها على مزج الماضى بالحاضر بالمستقبل بتناغم وليس الجمود فى الماضى كأهل الكهف الذين لم يدركوا اختلاف زمانهم فحكم عليهم باللفظ من الواقع. وليست قوة مصر فى فصل كل زمن وكل حضارة عن الأخرى، وإلا تكسّر البنيان المصرى لأن الأسمنت فى جانب، والرمل فى الجانب الآخر، والطوب فى ركن ثالث. البنيان يأتى مازجا كل العناصر معا دون القدرة على اكتشاف أو تحييد كل عنصر على حدا.

 

 

 

 

 

مصدر الصورة : صفحة “مصريات” على موقع التواصل الاجتماعى الفايسبوك
لقراءة تعليق الصفحة عن  أصل حلاوة المولد وعلاقة شكل العروسة والحصان بالتاريخ المصرى القديم برجاء الاطلاع على رابط الصفحة.

 

Leave a Comment

Outside the Box

Outside the Box

Give yourself a break
Breathe in
Think outside the box
Know your true value beyond people’s expectations or evaluation to you
Do what you want once in a while to be able to do what you are supposed to
Feel your humanity despite all the borders imposed on you so you can be treated as a human
Love yourself the way you are
Enjoy your life to the fullest.

Leave a Comment

Let your kids fly

When I saw this cartoon on Facebook, I thought that this is the best way to illustrate what parents (under the name of caring for their kids’ safety) really do to their kids by telling them “Do this, don’t do that”. It reaches an extent that kills their creativity, destroys their self-esteem, and prevents them from taking any risks in life. Most parents create losers, then blame them for not being successful 😦

Thanks for my parents who taught me how to fly, how to try and be accountable for my trials and choices.

An anecdote: When I was in secondary school, I made a suit for school uniform. It was a pair of grey trousers and a vest of the same color. My teacher of home economics was intrigued by it. She asked: “Who made this for you?”. I said: “I did”. She told me: “Great mom”. I was surprised a bit and said to myself: I made it not mom. She saw this in my eyes, so she smiled and said to me: “Your mom is great because she gave you several meters of cloth to try to make a suit that you could have ruined. SHE took the risk that most moms don’t take”. Since then, I learned the lesson well.

Please, let your kids try, make mistakes, try to correct them. This is how they learn creativity. If not, let them be accountable for the mess they created. This is how they learn responsibility. In short: this is how they become successful.

With all my deep warm wishes for your children to be successful.

 Source of photo: Facebook.
Image

Leave a Comment

شاعر أكاديمية الشرطة 2012

 لو حد لسة مش عارف   أهمية الفنون فى حياتنا، يشوف ويسمع القصيدة دى ويركز فى التصقيف من أول الدقيقة 4:46 (المدة، والشدة، والوقوف تحية). ويفكر  للحظة:  هو المعنى كان حيوصل بالتأثير ده لو كان فى خطبة تخرج عادية؟ أو لو كان بغير اللهجة العامية الصعيدية؟

 بالرغم من اعتراضى على بعض مقاطع فى الفيديو، وعلى أسلوب الإلقاء اللى مفتعل والمبالغ فيه فى معظمه، وعلى فكرة إنه ضابط شرطة وبيتباكى عشان يؤثر فى الناس  مع إنه المفروض  يكون مثال للقوة، إلا إن عجبتنى كذا حاجة

 أولا،  اختيار القالب الشعرى العامى باللهجة الصعيدية فى مناسبة غير متوقع وجود حاجة زى كده

ثانيا، اختيار الوقت والمناسبة للتأثير وهو يوم تخرج الشرطة

ثالثا، التركيز على عدة نقط منها إزالة الاحتقان بين الشعب والشرطة والجيش، والظروف العصيبة اللى مصر بتمر بيها وتركيزه على مبدأ الوحدةومنها كمان كذا جملة،زى

علمك يا غالية بإيدينا شايلينه

اتقطعت الأولى، بالتانية رافعينه

اتقطعوا الاتنين، بسناننا جايبينه

.
.

.
يا شعب مصر كفاية شتات

وفرقة وشوف فينا كام واحد مات

وعشان السبب ده بالذات ارجع وخدنى بالأحضان

.

.

.

أنا يا مصر الوحيد اللى طالع لك بشهادتين

واحدة تخرج وواحدة وفاتى

يا مصر اقبليهم منى بفرحتين

حالفين بالله وقرآنه المبين

لتدخلوا مصر إن شاء الله آمنين

Leave a Comment

(طاقة الضحك”: من فيلم (شركة المرعبين المحدودة”

هذا الفيلم من إناج شركة بيكسار، وهى شركة أنشأها ستيف جوبز، المبتكر العظيم الذى رحل عن عالمنا قريبا بعد إبداعه تكنولوجيا الآى باد، والآى فون، وكمبيوتر آبل.
للشخص وللشركة قصة ملهمة، ولكن هذا ليس موضوعنا فى هذه التدوينة.

أما الفيلم، فهو فيلم كرتونى مضحك للأطفال كما يبدو عليه ولكن الرسالة من ورائه عظيمة ودلالاته أعمق بكثير مما يبدو عليه للوهلة الأولى، ليت كل  ولى أمر يدركها ويعيها وعيا جيدا. فولى الأمر ممكن أن يكون أبا أو أما، أو مربيا، أو حاكما، أو متخذ قرار، أو سياسيا أو غير ذلك. الرسالة باختصار تبدأ فى الدقيقة 1:17:30 من الفيلم الملحق، ونصها فى كلمات “طاقة الضحك أكثر 10 مرات من طاقة الصريخ”.  أو بتعبير آخر، أن الطاقة الإيجابية أقوى أضعافا مضاعفة من الطاقة السلبية.

 وما لا يدركه الكثيرون، أن الفائدة التى تعود عليهم والحلول لبعض المشكلات يمكن أن تأتى بالقهر والقمع ولكنها تكون أنجع وأكثر استدامة، بل ومن الممكن أن تكون أكثر نفعا على القامع إذا ما كانت حلولا إيجابية لا سلبية. وهناك أمثلة عديدة لذلك أولها قصة هذا الفيلم.

 القصة باختصار هى أن هناك احتياج حياتى للطاقة فى مدينة المرعبين، ومصدر هذه الطاقة هو صراخ الأطفال. فتقوم شركة المرعبين المحدودة بتخويف الأطفال فى منازلهم لجمع هذه الطاقة  النابعة من صراخهم التى تتحول إلى كهرباء.  وبما أن التفكير الأنانى السلبى المدمر هو الذى ساد، فأصبح الموظف الأفضل هو من يرعب أكثر ويجعل الأطفال أكثر هلعا لاستخراج طاقة أكثر وأكثر منهم.

وتدور الأحداث، ويرتبط أحد الموظفين المرعبين بطفلة آدمية تغير حياته ومفهومه لما اعتاد واقتات عليه. ولأنه تحول إلى التفكير الإيجابى البنّاء الذى يراعى مصالح الآخرين ويرضى الضمير الحى، استطاع   أن يحصل على الطاقة وفى نفس الوقت يسعد الأطفال. فابتكر أسلوبا آخر للعمل وهو إضحاك  الأطفال بدلا من تخويفهم. فالطفل عندما يصرخ من الضحك، يصدر طاقة 10 مرات أكثر من الصراخ النابع من الرعب.

. ولكن، لأن التخطيط عادة يأتى من مرضى تملؤهم الأنانية ويسيطر عليهم الجشع  لا يرون إلا حاجاتهم الضيقة، ولا يدركون أنهم إذا أسعدوا من حولهم، حصلوا على مكاسب مادية أعظم لهم كما لغيرهم.

فالحاكم الذى يبحث عن سلطة ويمسك بها حتى الموت بإذلالا شعبه وتدمير حياتهم، يمكنه بقليل من التفكير والذكاء (إذا خلصت نيته) أن يصبح ملكا متوجا إذا أعطى شعبه حياة كريمة. فمن يملك قلوب شعبه، يحكمهم إلى الأبد ويملك طاعتهم.

يذكرنى هذا بقصة صراع الشمس والريح أيهما أقوى. فاتفقا على أن يختبران قوتهما. فرآ رجلا يسير مرتديا معطفا. واتفقا على أن من يستطيع أن يجعل الرجل يخلع معطفه يفوز فى السباق. بدأت الريح  برعونتها وضيق أفقها. واشتدت لتنتزع المعطف من على الرجل، فأخذ الرجل يشده عليه ليدفأ ويقاوم شدة الرياح. وبذلك فشلت الريح. وجاءت الشمس بهدوءها ورزانتها  تدفئ الجو، فارتفعت درجة الحرارة وخلع الرجل معطفه.

الخلاصة: قليل من التفكير مقترن بشئ من الضمير يمكن أن يحل كل المشكلات.

Leave a Comment

مايكرو موزاييك (الفسيفساء الدقيقة)



دائماً ما يمثل فن الموزاييك (الفسيفساء) نموذجاً لتلاحم الأجزاء الصغيرة مختلفة الأشكال والأحجام والألوان -وأحياناً الخامات أيضاً- ليمثل مجموع هذه الأجزاء معاً كلاً واحداً كاملاً متناغماً متجانساً. ودائماً ما يذكرنى هذا الفن بما يجب أن تكون عليه المجتمعات بكل ما فيها من طوائف وألوان مختلفة من البشر والأيديولوجيات.

هذا ما دعانى إلى أن أذهب وأشاهد معرض المايكروموزاييك (الفسيفساء الدقيقة) الأول للفنان المصرى العالمى المبدع/ سعد رومانى ميخائيل، بدار الأوبرا المصرية. ولكننى عندما ذهبت وشاهدت أعماله الـ38، لم أستطع منع نفسى من التحدث إليه، فذهبت لأتناقش معه فيما هو أبعد من فكرة تكامل الأجزاء الصغيرة لتشكيل كلٍّ كبير. فالإبداع الذى رأيته جلياً فى كل لوحة من لوحاته أثار بداخلى الفضول لأناقشه فى التجربة الروحية والنفسية التى مر بها خلال العمل فى تلك اللوحات. فمجرد وقوفى أمامها أدخلنى فى حالة نفسية وروحية لم أمر بها من قبل، وبالتأكيد ما هى إلا جزء ضئيل من التجربة التى مر بها صانع تلك اللوحات، تلك التجربة الثرية التى رأيتُ وجوب تسليط الضوء عليها.

ولم تكن تلك اللوحات إلا قطعاً من الجواهر المتلألئة التى تتعدى مساحة الواحدة منها أحياناً أربعة أمتار مربعة، تتكامل فيها أجزاء من الزجاج الملون، تصل مساحة كل جزء من  تلك الأجزاء أحياناً إلى أقل من الملليمتر الواحد المربع! ولم يكن هذا غريب على الفنان الذى عمل لقرابة العشرين عاماً فى صناعة المجوهرات، فنقل إحساس ومهارة صناعة المجوهرات إلى فن آخر بنفس الروعة والجمال. فتكاملت أدواره فى حياته تكاملاً يشبه فى روعته تكامل أجزاء لوحاته!

فتوجهت بفضول إلى الفنان الرائع الذى كان جالساً بجوار لوحاته يستقبل الزوار، وسألته عن شعوره وهو يصنع أعماله البديعة. وكان سؤالى واهتمامى الأساسى عن تجربة الصبر وراء صناعة تلك اللوحات. فقد أمضى 18 عاماً كاملاً فى صناعة 38 لوحة! وكان هذا الصبر غير اعتيادى فى عصر السرعة الذى نعيشه. ولكنه فاجأنى بردِّه بأن الصبر لم يكن هو التجربة الأسمى! ففى رأيه، الوقت فى حد ذاته لا يصنع شيئاً قيماً. ولكنه أوضح لى أن الأسمى من الصبر هو العمل بجد واجتهاد لإحراز شئ هام واضعاً الغاية والنتيجة النهائية التى تخيلها نصب عينيه. وهذا هو ما جعله يكمل المشوار. فإذا كانت النتيجة لا تستحق عناءً ولا تساوى قيمةً، فإن الصبر عليها عبث ومضيعة للعمر والمجهود. وضرب مثلاً بمشاهدة التلفاز فيما لا يفيد لمجرد المشاهدة، فهو يسرق أعماراً كثيرة ولكن المحصلة النهائية ما هى إلا “صفر” كبير. وذلك لأن الغاية من وراء المشاهدة –إذا كانت هناك غاية من المشاهدة أصلاً- لم تكن تساوى شيئاً. فالدرس الأول هو أن الوقت لا يساوى إلا قيمة ما تم استغلاله فيه. وبيدك وحدك أن تجعل من وقتك ذهباً إذا استثمرته فيما يساوى الذهب، وبيدك أيضاً أن تجله يذهب جفاء.

أما الدرس الثانى، فكان عن قيمة الإبداع. فالإبداع وحده ليس ذا قيمة عظيمة مهما عظمت الفكرة المبدعة إلا إذا علم المبدع كيف يخرج إبداعه فى عمل قيم بطريقة لا تطمث ذلك الإبداع. فإذا لم يتقن المبدع طريقة توصيل فكرته للناس، كان الأحرى به ألا يخرجها للناس بل يجعلها فى طى الكتمان، ذلك أكرم له ولفكرته المسكينة.

وفى النهاية، تحية لكل مبدع وفنان صادق مخلص، وتحية خاصة للفنان سعد رومانى.

 

لمشاهدة أعماله http://www.facebook.com/profile.php?id=1457806654#!/album.php?aid=606&id=101791053205285   

 

للتغطية الصحفية لأعماله http://www.facebook.com/profile.php?id=1457806654#!/album.php?aid=609&id=101791053205285

 

  http://www.mosaicsmaster.com/الموقع الإلكترونى

Leave a Comment

Micro-Mosaic

The art of mosaic is always used as a symbol of integration. It integrates small and very different parts into one whole embracing all these colours, shapes, sizes, and sometimes materials together in a harmonized piece of art. This reminds me of the societies that should include and harmonize all its components, whether people, institutions, and organizations, into one strong harmonized body.  

This was the idea that led me to go and watch the first micro-mosaic exhibition of the international Egyptian artist Saad Romany Mikhaiel. But when I entered the room and watched the 38 pieces he made, I couldn’t stop myself from discussing with him the profound spiritual experience that he has passed through while making these pieces. His experience must have been far beyond the mere act of integrating small parts on one board. His art was breath-taking. Imagine a board of up to four meters square made of glassy pieces down to one millimeter square! The exhibits were more like huge pieces of jewelry. This was not surprising because the man who made them already worked as a jewelry artist and maker for more than twenty years. Here, another dimension of integrity was apparent to me, the integrity of a person’s careers throughout his life and making use of one’s past experiences in producing something new and creative.

I asked the artist about the message that he would like to convey to the world by offering it his magnificent pieces of art. I asked him about the experience of patience that he passed through spending 18 years to create 38 pieces! He shocked me by his response. He was not most impressed by the value of patience that impressed me. Instead, he clarified that the time spent in a certain activity is only worth what this activity does. The time is of great value only if we choose to use it in what is of great value and vice versa. So the first lesson was that we can make our time valuable by spending it in valuables, or we can make it worthless if we get no achievement out of it. Put the end in mind!

While the second lesson that Mr. Mikhaiel taught me is the value of creativity. A creative idea is worth nothing no matter how innovative and brilliant it is unless its owner knows how to realize it. He should know the means of realizing it and have the required skill to deliver his idea in a valuable outcome. Otherwise, the idea will be killed and it would have been better to leave it as an idea in the world of imagination than to kill it in the world of reality.

Finally, a big CHAPEAU to all artists, creative people, and inventors. A big CHAPEAU to Mr. Saad Romany Mikhaiel.

 

For exhibits http://www.facebook.com/profile.php?id=1457806654#!/album.php?aid=606&id=101791053205285   

For press articles http://www.facebook.com/profile.php?id=1457806654#!/album.php?aid=609&id=101791053205285

His website  http://www.mosaicsmaster.com/

Comments (6)

Older Posts »